Volkswagen CEDRIC

تم عرض سيدريك للمرة الأولى خلال Group Night في جنيف يوم6 مارس. وهو عبارة عن كونسيبت كار مخصص كليا ذاتية القيادة حيث يقدم رؤية ملموسة لما ستكون عليه الحركية الفردية المبتكرة، المنفتحة على الجميع، ولكن يمكن تكييفها حسب احتياجات و تطلعات كل فرد : كونسيبت مستديم، عملي و آمن، يعمل بمجرد الضغط على زر. وتسعى الشراكة الجديدة بين مجموعة فولكسفاغن و موبفوي نحو تطوير سيدريك و كونسيبت الحركية الخاص به المدمج مع مساعدة رقمية شخصية معتمدة على الذكاء الصناعي.

تعتبر سيدريك اول كونسيبت كار من مجموعة فولكسفاغن، ويتعلق الأمر أيضا باول سيارة من المجموعة تم صنعها من أجل القيادة الذاتية من المستوى 5، أي لا تحتاج لوجود سائق.

وفي هذا الخصوص صرح السيد أولريش إيشهورن، مدير البحث والتطوير في مجموعة فولكسفاغن، قائلا ” ترغب مجموعة فولكسفاغن بلعب دور رئيسي في التحول والدخول في حقبة جديدة. نسعى نحو بناء هذه العملية بتسريع وتيرة التطوير وتعزيز الاستثمارات في مختلف مجالات الابتكار المهمة مثل الرقمنة والقيادة الذاتية. وللقيام بذلك، أسسنا هيئة جديدة على مستوى منظمتنا. ما سيسمح لمجموعة فولكسفاغن بالانتقال من وضعية صانع السيارات إلى مورد الحركية المستدامة في آفاق 2025

تحت أمرك بلمسة زر

ترفق السيارة جهاز للتحكم عن بعد، وهذا هو كل ما تحتاجه لتشغيل السيارة. بلمسة زر على جهاز التحكم، تأتي سيدرك لتقف أمامك وتفتح أبوابها. عندما تصعد، ما عليك سوى أن تأمرها بالذهاب إلى الوجهة التي تختارها.

يقول الفيديو التعريفي الذي كشف عن سيدرك، “تقوم سيدرك بجميع وظائف القيادة بشكل مستقل، إنها ذكية وسهلة التشغيل، دون الحاجة إلى المقود أو الدواسات أو قمرة القيادة. كل ما تحتاجه هو الضغط على مفتاح واحد وستقترب السيارة لتنقلك إلى وجهتك بقيادة ذاتية تماماً”

عندما تضغط على مفتاح التحكم ستأتي السيارة لتقلك

المهمة المستحيلة

الوصول إلى هذه الدرجة من السهولة والسلاسة في التنقل لم يكن أمراً سهلاً، بل يشمل العديد من العمليات المعقدة في الخلفية. يتحدث أولريتس  ايتشهاورن، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في مجموعة فولكس واجن، في الفيديو الذي نشرته المجموعة عن التحديات التي واجهتها الشركة أثناء العمل على تطوير السيارة، “التحدي التقني كان في تجهيز السيارة للتعامل مع مختلف الاحتمالات، وهو أمر غاية في التعقيد، وفي نفس الوقت كان علينا أن نجعل التجربة بسيطة جداً بالنسبة للراكب. باستخدام زر واحد، والتوجيات الصوتية، يمكتك أن توجه السيارة للقيام بعملية القيادة والانتقال بك إلى حيث تشاء، وفي نفس الوقت عليها أن تتوقع جميع الاحتمالات التي قد تواجهها على الطريق.

تصميم متعدد الأوجه، ملون ومذهل

تصف شركة فولكس فاجن مستقبل النقل على أنه متعدد الأوجه، ملون ومذهل، وهو ما حاولت أن تعكسه في تصميم سيدرك. ويعلق مايكل ماوير، رئيس قسم التصميم في المجموعة، في الفيلم، “سيدرك أكثر من مجرد سيارة، إنها تجربة مستخدم تبدأ بكيف تطلب السيارة، وكيف تدخل إلى السيارة. لقد تخلصنا من عجلة القيادة، والدواسات والسائق، لنجعل السيارة أكثر رحابة. كل ما نعرفه عن وسائل النقل اليوم تغير مع هذا الفمهوم

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *